البارت الاول يوم الثلج *now day$*

7jlyKs

المؤلفه  : HeeSerina


في كوريا و بالتحديد سيؤل العاصمة كان هناك عائلةً متواضعةً تعيش بسعادة … كان فيها شاب يدعى لي توك كان

يبلغ من العمر 17 عاماً كانت حياته بسيطة جداً فهو من عائلة متوسطة (يعني لا غنية ولا فقيرة) و هو طيب القلب

و هادئ قليلاً و كان يوجد لديه أصدقاء و كان سعيداً رغم انه يقول دائماً حياتي طبيعة و بسيطة  جداً …… و رغم

حالة عائلته المادية المتوسطة كان لي توك متواجد في مدرسة للأغنياء الاوائل لان والده كان يريد منه ان يصبح

من المتفوقين في الدراسة  ……………………

و في احد الايام عندما عاد من مدرسته الى البيت فاجئته امه

بخبر انها تريد منه ان يذهب االى بيت عمه بالريف لزيارة عمه و الاطمئنان عليه في البداية

لي توك رفض و قال: مااااااااذااااااااااا هل تريدونني ان اذهب الى الريف لوحدي و انا لم ازوره من قبل ابداً ما الذي

تتحدثون عنه انا لن اذهب الا معكم

والدة لي توك تقول  : بني ارجوك لا ترفض طلبي  عمك مشتاقاً لك كثيراً و هو قال لنا ان نبعثك الى

هناك لانه مريض و مشتاق لك ايضاً بني ارجوك لا ترفض طلب عمك المسكين انه يعيش وحيداً في المنزل اذهب اليه 10
ايام وعد الى سيئول فوراً و بالريف يوجد مدرسة قال عمك عنها انها جيدة اذهب اليها مؤقتاً عند الوصول الى

الريف ….. هاه حسناً  هل انت موافق؟؟


لي توك كان متردد ولكن في نفس الوقت كان يقول اممممممم انا مشتاق لعمي حسناً حسناً سوف اذهب

و مضى يومان و لي توك جهز اغراضه و استعد للسفر الى الريف و بعد ثلاثه ايام ذهب لي توك الى الريف …….

عندما وصل ….. رأى الجو بالريف ضباب جداً و الغيوم كانت و كأنها ستوشك على هطول المطر ….

لي توك في نفسه  : اوه يا الهي ما  هذا لقد اعتقدت ان جو الريف مشمس و منعش و لكن ما هذا ؟؟ و ايضاً لا يوجد

احد بالشوارع اخخخخ عمي كيف تتحمل  هذا المكان الى هذا الوقت ؟؟

المهم لي توك كان يحمل ورقة بيده تدله على مكان بيت عمه و فعلاً لقد رئاه و أخيرا و كان البيت خشبياً و جميلاً

جداً  و رغم ان الجو كان ضباب الا ان المنظر كان جميلاً …. عندما وصل الى المنزل و كاد ان يدق الباب رأى

رسالة معلقة في الباب مسكها و فتحها … مكتوب فيها ((عزيزي لي توك كيف حالك ؟؟ انا عمك حبيبي انا اسف

جداً و لكن اريد ان اقول لك شيئاً ان رئيس عملي طلب ان اسافر الى محافظة اخرى و انا رغم انني بلأجازة الا انني

لم استطع ان ارفض طلبه لان الامر مهم امممم بصراحة انا لا اعلم متى سأعود … ربما شهر … شهرين … انا لا

اعلم المهم لي توك انت معك نسخة من مفاتح منزلي صحيح افتح المنزل و ادخل و تصرف و كأنك بمنزلك و بجانب

المنزل يوجد مدرسة تسجل فيها عندما يحلو لك حسناً  و اسف مررة اخرى احبك كثيرا ) لي توك عض على شفتاه

و احمر وجهه غضباً و قال : تششششه ما هذاااااااا انا لقد اتيت زيارة الى هنا و انت الان تخبرني انك سافرت

اخخخخ و لماذا لم تنطق من قبل اخخخخ كم اكره هذه اللحظة لي توك مسك المفتاح و فتح المنزل و ذهب ليرتاح

ZJrut9

و في المساء استيقظ لي توك الساعة 8 مساءً و كان جائعاً جداً قال في نفسه الا يوجد هنا ورقة لطلبيات مطعم ؟

… اها لقد وجدتها اتصل لي توك بالمطعم

لي توك : الووو مرحباً انا اريد بيتزا  من فضلك .

صاحب المطعم اها حسناً كما تريد ولكن اين عنوان منزلك ؟؟

و قال له لي توك العنوان و اغلق سماعة الهاتف ….و انتظر نصف ساعة….. ساعة …… ساعة و نصف ….

ولقد اصبحت ساعتين و الطلبية لم تأتي بعد

لي توك : اوووووف ما هذا لقد اصبحت ساعتان انا اتضور جوعاً ما هذا المطعم

امسك لي توك سماعةالهاتف و كاد ان يتصل بالطعم و فجئة دق دق دق ( يدق الباب )

نظر لي توك الى الباب و قال هاهاه و اخيييييراً فتح لي توك الباب و كاان يريد ان يلقي اللوم على الشخص الذي

يوصل الطلبية لانه تأخر ولكن فجئة عندما فتح الباب رأى فتاة تلبس لباس جلدي ( بيمنع المطرلانو كان المطر عم

يهطل كثير ) و كان شعرها مبللاً و كانت تترجف و وجهها كان شاحباً و عيناها مغطتان بغرتها

و قالت له تفضل سيدي انا اسفة على التأخير

لي توك تعجب!!!

اخد البيتزا و اعطاها المال و لم ينطق بكلمة واحدة و اغلق الباب

و قال ما هذه الفتاة الغريبة ؟؟ اكل لي توك البيتزا و بعدها ذهب الى النوم و في الصباح استيقظ ليتوك و لبس

ملابسه و استعد للذهاب الى المدرسة للتسجيل ذهب لي توك الى المدرسة و كان البناء كبييييير جداً وقال اوووه

يبدو ان هناك الكثير من الطلاب فيه دخل لي توك المدرسة و كان الجو كئيب جداً و هادئ وصل لي توك الى غرفة

المديرة دق دق دق

لي توك : لو سمحتي ايتها المديرة هل يمكنني الدخول ؟؟

المديرة كانت مرتدية ملابس انيقة و كانت ذات شعر جميل مرتدية النظارات و  تقعد على الكرسي قعدة الطبقة الراقية

و تكتب و لم تتوقف عن الكتابة قالت :اها تفضل

فتح لي توك الباب و دخل قال لو سمحتي ….. انا طالب جديد هنا و اريد ان اسجل في هذه المدرسة

توقفت المديرة عن الكتابة و نظرت اليه … في

البداية كانت نظرتها عادية ولكن فجأه تغيرت ملامح وجهها

ارتسمت عليها ابتسامة كبيرة… لمعت عيناها و نزعت النظارة و قامت

و قالت له بحماس و عيونها تلمع : نعم نعم  بالطبع يمكنك التسجيل ما اسمك ايها الشاب ذو وجه الملاك

لي توك تعجب … وقال لها اسمي لي توك

قالت اها تفضل بطاقتك واهلأ و سهلاً بك في المدرسة …

خرج لي توك من الغرفة و قال ضاحكاً :ماذا حصل للمديرة هل جنت هههههه 

وصل لي توك الى الصف و كانت المفاجئة ……………………. 

التكلمة في الجزء التاني بتمنى تعجبكم ^_^

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s