يوم الثلج *now day$* البارت5

7jlyKs

بقلم : HeeSerina

عندما نزلوا الى الفرصة كانوا اصدقاء لي توك يتحدثون عن الحفلة و تجهيزاتها

فعندما بدءوا بالحديث على الثنائي

سألوا لي توك : هاه لي توك من هي اول فتاة سترقص معها رقص الثنائي

ليتوك :سوف تعرفون بعد قليل (و كان و كأنه يبحث عن احدهم )

ريوك :لي توك عن ماذا تبحث

لي توك كان ينظر و فجأه قال هاه لقد وجدتها  انتظروا لحظة 

و ذهب لي توك بأتجاه الشخص الذي يبحث عنه و كان ( يونا ) عندما اقترب منها فجأه

رأها تتحدث مع شخص .بصوت خافت . تعجب لي توك .نظر الى الشخص الذي تتحدث معه . و اذ بشاباً

طويل وسيم ذو عضلات مفتولة و وجه جميل جذاب بكل ما تعنيه الكلام  لم يكن يرتدي ملابس المدرسة كان يرتدي ملابس فخمة جداً 
لم يقترب منهم فقط رأهم من بعيد ذهب لي توك مسرعاً الى ريوك

ليتوك: هاه اريد ان اسألك سؤلاً من ذلك الشاب الذي مع يونا 

ريوك : من … ؟؟ اها الشاب ذوالعضلات هذا ,انه ابن عمها (شيون)  اممممم انه شاب غني و وسيم و

لكنه متكبراً جداً لا يعجبه احد و دائماً غاضب ولا يتحدث مع احد  انه من سيئول  امممم و سمعت ايضاً انه

يحب يونا

انصدم لي توك و بدت على وجه ملامح الاستغراب  : ماااذاااا ؟ يحبها ؟؟ ولكن ….. !! حسناً اريد ان اسألك

هل هو من هذه المدرسة ؟؟

ريوك :لا انه في مدرسة من سيئول 

تنهد لي توك و قال بنفسه : هووووف الحمد لله بهذه الحالة لن يشارك بالحفل ولن يأخذ مكاني في ا

الرقص مع يونا

و مضى يومان  و التحضيرات الى الحفل جهزت وفي يوم الحفلة الجميع كانوا سعداء كلهم كانوا يلبسون

 البدلات الرسمية  وكانوا متحمسين جداً  

جميع الفتيات حضروا الى الحفل  كانوا متحمسين لرؤية لي توك يلبس البدلة

الرسمية كانت احد الفتيات

واقفة عند باب الحفل و تنتظر لي توك لتخبر الفتيات انه اتى 

و فجأه سمعوا صوت الفتاة تقول : اها انه لي توك لقد اتى واخيراً ,لي توك قد

و صمتت الفتاة ,تعجبوا اصدقائها و قاالوا لها نعمممم لقد اتى و اخيراً ولكن ما بك ؟؟

هل انتي بخير …

الفتاة كانت عيناها تلمع كان قلبها يدق بسرعة  احمر وجهها

و قالت فجأه : انه ……. انه ……….. انه  فاااااااااااائق الجمال يا الهي

تحمسوا الفتيات و اتوا الى جانبهالرؤية لي توك لقد كان حقاً وسيم و جذاب  يلبس

تلك البدلة الانيقة

بشكلاً رائع  و يضع ربطة العنق السوداء الجمميلة  شعره كان كالحرير عندما وصل

الى باب الحفل رأى

جميع الفتيات آتيات اليه يركضن بحماس و يقولون له :يا الهي انت في غاية الجمال

ظهرت على وجهه ملامح الخجل و وضع يده اسفل رأسه و انزل رأسه 

ليتوك ضاحكاً و بأبتسامة خجولة : ههههه حقاً نعم نعم شكراً لكم

.و في تلك الاثناء اتت يونا و اخيراً لي توك كان متأكداً انها سوف تكون فائقة الجمال بالحفل 

كانت ترتدي فستان وردي فاتح اللون و قصير و يوجد فيه ازهار لونها بيضاء  لقد كان

هادئ و جميل

انصدم لي توك من شدة جمالها  اتي اليها

ليتوك  بخجل :يونا …..انتي تبدين جميلة جداً اليوم

يونابأبتسامة خفيفية على وجهها : نعم شكراً و انت تبدو جميل ايضاً.

و عندما بدأت الموسيقى الهادئة و اخيراً طلب منها لي توك ان ترقص معه الرقصة
الاولى

لم يكن يفكر مع من سوف يرقص بالرقصة الثانية  كان فقط يفكر بيونا  بدأت الموسيقى و اصبحوا يرقصون

و لي توك لم يحرك عينيه عن يونا  كان يفكر كيف سوف يعترف لها بحبه و يخبرها ان يتواعدا

اما عن يونا فكانت و كأنها قلقة من شيء كانت تبحث عن احد  و تغيرت الموسيقى فجأه .

ليتوك لم يكن يريد ان يغير يونا ولكننها هي غيرته و تركته عندما تركته

استدار لي توك الى الوراء و فجأه اصطدم بأحدهم  نظر و اذ بلولي امامه 

ليتوك: هفففف لولي لا اريد ان ارقص معكي لماذا ظهرتي في وجهي فجأه هفففففف 

لولى : اسكت و دعنا نرقص افضل من ان نطرد من الحفل 

و اصبحا يرقصان . لم يكن لي توك ينظر الى لولي  لم ينتبه على شعرها و على ملابسها

كان يبحث عن يونا طوال الوقت  و فجأه في منتصف الرقصة  احس لي توك بأن لولي تقترب منه
.و تقترب …و تقترب …. انصدم لي توك 

ليتوك: ما هذا ؟؟ O.o هل هذه الفتاة منحرفة ام ماذا ؟؟

و فجأه استضمت لولي به و وقعت على الارض  نظر لي توك لها و تفاجئ ..!!

لقد كانت غائبة عن الوعي 

ليتوك : لولي ؟؟ ما بك …….

كل الطلاب الذين بالحفلة اتوا اليها و قالوا لها لولي لولييييي ما بك استيقظي …. اما عن لي توك و اخيراً

انتبه على يونا …. كانت متجهة نحو حديقة صالة الحفلة … لحقها لي توك و كان يقول اووووه سوف يكون

الجو رومانسي سوف اعترف لها الان تشجع لي توك ….. و هو كان يقول هذا فجأه رأها مع شخص

لقد كان نفس الشخص الذي رأه معها قبل يومين (شيون ) اقترب لي توك ببطئ و اختبئ خلف الحائط

ليسمع حديثهم ….

يونا بصوت عالي و غاضب  : الم اقل لك ان تأتي اليوم الى الحفل لترقص معي هاه …. اين كنت ؟؟ لقد كنت مع تلك الحقيرة صحيح … و تتركني ارقص مع شاب غيرك اليس كذالك ايها الحقيييييير و رفعت يدها
لتصفعه ….

مسك شيون يدها و رماها على الحائط و قال : ماااااذااااااا ؟؟ ماااااذاااا تقولين انا الحقير ام انتي التي لا تهتمين بي ؟؟كم مرة اقول لكي ان لا تتحدثي مع شاب اخر غيري هااااااااه ( لي توك خلف الحائط: لماذا يتحدثان و كأنهما حبيبان ؟؟ )

يونا و هي تبكي و تضربه على كتفه : ايها الحقير لقد مر 6 اشهر و لم اراك فيها لقد اشتقت اليك كثيراً و انت تعاملني هكذا  لماذا انت هكذا انا احبك احبك بجنون لما لا تبادلني نفس المشاعر …..

لي توك هنا اصابته صدمة كبيرة :  ما … ماذا ؟؟؟ تحبه ؟؟ O.O

عانقها شيون وهو يقول : و كيف لي ان لا احب خطيبتي انا احبك ايضاً ايتها المجنونة  انا اعتذر اعتذر اوعدكي انني لن انظر الى فتيات اخرايات غيرك

لي توك لم يعد يتحمل …. قام و ذهب الى البيت و ملامح الصدمة على وجهه …

ليتوك : انا لم استوعب الامر بعد ؟؟ كيف …. ؟؟ ماذا…. ؟؟ هي تحبه ؟؟ خطيبته ؟؟ انا اشعر بالنعس انا متأكد انه مجرد تخيلات 

عاد للمنزل بدل  ملابسه و حتى انه لم يتعشى استلقى على السرير و نام 

في اليوم التالي استيقظ و ذهب الى المدرسة في المدرسة عندما جاء لي توك الجو كان غريباً لأول مرة

لم يكن احد يتحدث معه …. الفتيات كانوا يلتمون حوله عندما يصل الى المدرسة ولكن الان لا  وصل

لي توك الى الصف فرأى الطلاب مجموعين في مكان واحد… فذهب اليهم

ليتوك: ما الامر 

و رأى لولي تبتسم و على وجهها ملامح التعب و كانوا الطلاب يقولون لها النكات المضحكة
 
ليتوك:   هاااااه لولي .. صحيح  ما الذي حدث لكي البارحة … نظرت لولي اليه نظرة الاحتقار هي و اصدقائها 

لولي: لا اريد ان اتحدث مع احد الآن لذا اتركني ……..

تعجب لي توك : امممم حسناً ….

جلس ينتظر يونا  ولازالت فكرة ان الشيء الذي رأه البارحة مجرد حلم مضت حصتان و يونا لم تأتي

في حصة الفراغ بينما كان لي توك يقرأ الكتب فجـأه دخلت يونا الى الصف و قالت: مرحباااااااا

نظر لي توك لها لم تكن مرتدية ملابس المدرسة  وقفت في اول الصف 

يونل: هناك شيء اريد ان اخبركم به رجائاً اسمعوني هناك خبران واحد سيء و واحد مفرح^_^السيئ هو انني اليوم سوف اعود الى سيئول  وبعد يومين سوف اسافر الى امريكا…. لن اعود الى هنا الا بعد 5 سنوات لانني سوف ادرس هناك  الخبر السعيد هو انني سوف اتزوج من خطيبي شيون

الجميع : اها مبروك و رحلة ممتعة و…و….و….

الا لي توك لم ينطق بكلمة واحد  كانت على وجهه ملامح الحزن الشديد  و خرجت يونا من الصف 

لي توك لحق بهاوهو يقول : يونا انتظري

اتى اليها و قال . اذن الامر صحيح 

يونا: قالت اي امر …

ليتوك: اذا كنتي سوف تتزوجين  لماذا تركتي قلبي معلق بكي انتي تعلمين انني معجب بكي اليس كذالك كنا على وشك ان نصبح حبيبين لماذا لم تقولي لي من قبل انكي مخطوبة

يونا: لي توك انت مجرد صديق عادي بالنسبة لي

ليتوك: ولكن كيف تفعلين بي هذا لماذا اذاً كنتي تنظرين الي نظرات اعجاب

و في تلك الاثناء اتى شيون …و نادى على يونا ( هيا لقد تأخرنا) 

يونا : لي توك علي ان اذهب وداعاً الان و ايضاً هناك شيء انت مجرد صديق عادي لا اكثر … وداعاُ ….

و ذهبت يونا مسرعة الى شيون اما لي توك عاد الى الصف و ملامح الحزن على وجهه … فأصدقائه

يعاملونه بأحتقار و الفتاة التي كان يحبها رحلت بعد انتهاء الدوام خرج من المدرسة و كان يسير الى

الامام و لم يعرف الى اين كان ذاهب  وصل الى محطة القطار التي لا يوجد فيها احد جلس على كرسي و

كانت عليه اوراق الاشجار … كانت السكة مهجورة … و  السماء تمطر…

جلس لي توك وقال اريد ان ارجع الى سيئول لم اعد احتمل العيش هنا

اتصل بأمه و قال بصوت هادئ وحزين : الووووو امي … كيف حالك … لقد اشتقت اليكي كثيراً …

الأم: حبيبييييييي لي توك من الجيد سماع صوتك لقد اشتقت اليك كيف حالك ؟؟

ليتوك:  انا لسيت جيداً ابداً ….

الام بقلق: لماذا ماذا حدث …

ليتوك:  امي عمي ليس موجوداً معي انا لوحدي هنا و ايضاً اريد ان اقول لكي شيئاً اقطعي لي تذكرة
للقطار لأعود لسيئول انا لم اعد احتمل العيش هنا ….

الام : ولكن ابني ان القطار يأتي مرة كل شهرين ….

ليتوك: ماااااااااذاااااااا ماذا قلتي و لماذا لم تخبرينني من قبل متى الرحلة الثانية ؟

الام : بعد ش….ر…ين

بدأ الصوت يشوش …

ليتوك:  ماذا بعد شهرين ماذا افعل اريد ان ارجع الى سيئول في اقرب وقت انا لا اتحمل حياتي هنا امي اانا وحيد هنا … لقد اشتقت اليكم حقاً ….

الام: : ح…….يبي و نح…. مشتاقون لك

ليتوك: انا لا اسمعكي امي ان الصوت يشوش كثيرا

و هي كانت تقول له:  ماذا ؟؟ انا لا اسمعك لي توك ؟

و فجأه قطع الاتصال …. و هو يقول امي … امي ردي علي ……. الووووو امي ….. و اغلق هاتفه

و قال لااااااااااااااا سوف ابقى شهرين هنا ايضاً انا لا اتحمل هذا انا هنا وحيد و فجأه اصبح يذرف الدموع

و يقول لقد اشتقت اليكم انا وحيد هنا انا اريد ان ارجع ارجوكم 😦 😦 ؟؟

انزل رأسه و وضع يديه على رأسه و اصبح يبكي و يبكي

وبعد لحظات رأى احد امامه نظر الى الشخص و اذ بلولي امامه …. كانت مرتدية معطف مانع المطر و

تحمل المظلة و ترجف … ولكن كانت هي ايضاً تزرف الدموع بكثرة و على وجهها ملامح الحزن ..

ليتوك :ماذا ؟؟ ماذا تريددين انتي ايضاً هاه

( انزلت لولي الشمسية و فجأه عانقت لي توك و دموعها كانت مثل المطر

لولى : ارجوك لا تقل انك وحيد مرة اخرى سوف تجرح قلبي اكثر …

لي توك اصابته الصدمة توقف عن البكاء و كان منصدماً جداً … بعدها وقفت لولي  و كانت لاتزال تبكي

مسحت دموعه و اعطته المظلة و مشت الى الامام ….. ولي توك مازال منصدم …..

و لكن  وهي تمشي  وقعت على الارض …………….

التكمله فى البارت القادم ^_^

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s